الاخبارتقارير

مورينيو..رحلة جديدة في عالم الطليان


كتب: يوسف صفوت

عاد البرتغالي جوزيه مورينيو الملقب ب (اسبيشال وان) إلى الدوري الإيطالي بعد اسبوعين فقط من إقالته من توتنهام لخوض تجربة جديدة مع ذئاب روما من اجل اكتشاف نفسه من جديد.

 

وكان قد سبق وأن درب فرق الكالتشيو منها انتر ميلانو الذي كان شاهدا على اكبر إنجازاته.

 

واتفق مورينيو مع إدارة روما المالكة للنادي على تولي مقاليد الأمور الفنية في الفريق بدءا من الموسم المقبل، بعقد يمتد حتى ٣٠ يونيو ٢٠٢٤ ليعيد أمجاد ذئاب العاصمة ليس على مستوى إيطاليا فقط بل على مستوى القارة العجوز.

 

ورغم أنه كان العدو الأول لكل المنتمين لروما خلال العامين الذين جلس فيهما على مقعد المدير الفني داخل قلعة النيراتزوري، وحرم روما من التتويج بلقب الإسكوديتو في 2010 في الجولة الأخيرة، إلا أن مورينيو سيكون المدافع الأول في الوقت الحالي عن ألوان الجيالوروسي بحثا عن إحياء الفريق ونفسه على حد سواء.

 

وبعد عدة تجارب مع مانشيستر يونايتد ثم مع توتنهام لم تنجح، يبحث اسبيشال وان عن ضالته مع روما للعودة مجددا لمنصات التتويج بعد أن غاب عنها منذ ٢٠١٧ عندما كان يقود ال مان يونايتد للتتويج بالدوري الأوروبي.

 

وبالنظر لماضي المدرب البرتغالي مع القطب الآخر لمدينة ميلانو، جاء بيان إدارة روما بالتعاقد معه بمثابة الصاعقة في إيطاليا وأوروبا.

وفي أول رد فعل له بعد الإعلان الرسمي، قال مورينيو: أود أن أشكر عائلة فريدكن (المالكة لروما) لاختياري لهذا النادي الكبير، وإتاحة الفرصة لي كي أكون جزءا من رؤيتها. بعد الحديث مع الإدارة المالكة و(المدير الرياضي) تياجو بينتو، تبين لي مدى الطموح الكبير لهذا النادي.

وأضاف: أمتلك نفس الشغف الذي يمنحني الحافز دائما، ونريد سويا أن نمهد طريق البطولات في السنوات المقبلة. الشغف المذهل لجماهير روما أقنعني بقبول المنصب، ومتشوق لبداية الموسم المقبل. هيا روما!.

من جانبها، قال دان وريان فريكدن، رئيس النادي ونائبه على الترتيب، في بين لهما: سعداء بالترحيب بجوزيه مورينيو في عائلة إيه إس روما. جوزيه بطل فاز بالبطولات على كل المستويات، وسيضمن القيادة والخبرة الاستثنائية لمشروعنا الطموح.

وأضاف البيان: التعاقد مع مورينيو يمثل خطوة كبيرة للأمام في بناء عقلية متماسكة تبحث عن الانتصارات.

وسيكون أول يوليو المقبل بمثابة شرارة انطلاق حقبة جديدة بالنسبة لروما، ولمورينيو الذي لا يزال يبحث استعادة أمجاده، مع كتيبة تجمع بين الخبرة والشباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى