تقارير

“مارتينيز” اللاعب الوحيد الذي سرق الأضواء من ميسي!

مارتينيز

كتب: أسماء النواجي

تعد الأرجنتين من الدول المعروفة في مجال الرياضة، ولا سيما كرة القدم.

حيث تزخر الأرجنتين بالعديد من الأندية ولاعبي كرة القدم المعروفين عالميا، ومن بين هؤلاء حارس المرمى “إيميليانو مارتينيز”.

مولده:

ولد الحارس  في “الثاني” من سبتمبر “1992”.

ويلعب لصالح أستون فيلا الإنجليزي، كما لعب سابقا تحت سن ال”20″ عام “2011” في كأس العالم مع منتخب بلاده الأرجنتين.

لم يكن “ليونيل ميسي” الملك الوحيد مع منتخب بلاده في كوبا أمريكا “2021”، وذلك لظهور  أخر خطف منه الأضواء أثناء البطولة.

حيث أن “مارتينيز” كان سببا رئيسيا في وصول منتخب بلاده لنهائي كوبا أمريكا المقامة في البرازيل.

كما احتاج “مارتينيز” شهر واحد فقط لإثبات أنه الحارس الأول لمنتخب الأرجنتين.

سطع “مارتينيز” وأصبح نجما وطنيا بعد إنقاذه “ثلاث” ركلات ترجيحية، وذلك خلال الفوز علي كولومبيا في قبل نهائي كوبا أمريكا “2021”.

حيث أبدع في التصدي لثلاثة ركلات  بعد إنتهاء الوقت الأصلي بالتعادل هدف مقابل هدف.

واستطاع أن يقود منتخب بلاده للانتصار، والتأهل لمواجهة البرازيل مالكة الأرض والمدافعة عن اللقب.

مدح وثناء

كما أعرب “ليونيل ميسي” عن فخره ب”مارتينيز”، وقدم له المديح بعد الظفر بلقب كوبا أمريكا، مصرحا للصحفيين:

“كانت الأمور صعبة في بعض الأوقات، لكننا نملك إيميليانو، وهو مذهل ونحن نثق به، كما قد حققنا هدفنا بخوض كل مباراة ممكنة.

وها نحن الآن في المباراة النهائية”.

تألق “مارتينيز” في ركلات الترجيح، حيث أنقذ ركلات “دافينسون سانشيز/ياري مينا/إدوين كاردونا”، رغم أنه لم يفعل شيئا خلال ال”90” دقيقة، ولكنه استطاع أن يكون سببا في تحقيق حلم “ميسي” بالفوز بلقب كوبا أمريكا، بعد خسارة “أربع” نهائيات كبرى من قبل مع الأرجنتين، منها نهائي كأس العالم “2014” أمام ألمانيا، و”ثلاثة” في كوبا.

تعرض “مارتينيز” للوم من قبل الحكم، بسبب محاولته لتشتيت لاعبي كولومبيا.

مارتينيز أثناء تصديه لركلة ترجيح أمام كولمبيا
مارتينيز

حيث كان يتحدث معهم دون توقف لتشتيتهم قبل تنفيذ ركلات الترجيح.

كما بدأ الحارس البالغ ” 28″ مسيرته مع الأرجنتين في “الثالث” من يونيو الماضي أمام تشيلي في تصفيات كأس العالم “2022”، وذلك بعد قضاءه فترات في (أرسنال/ وولفرهامبتون /وريدينج /وشيفيلد وينزداي/ وروتردام).

كورونا وسطوعه

أشار “مارتينيز” الذي ربما لم يكن ليلعب في كوبا أمريكا بشكل منتظم، لولا إصابة “فرانكو إرماني” حارس ويفربليت بفيروس كورونا” أنه لايوجد ما يستطيع إيقاف الأرجنتين في الوقت الحالي.

وأن البرازيل تمتلك فريقا قويا ، ولكن نحن نمتلك اللاعب الأفضل في العالم وسنحقق الفوز دائما”.

 

شاهد أيضاً..تعرف على تاريخ الأرجنتين والبرازيل في الكوبا

تمريرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى