مقالات

كومان أعظم من درب برشلونة

كومان

بقلم: أحمد عصمت

عندما اذكر هذه الكلمات لأي أحد مهما كان يستغرب ويقول ليا أمجنون أنت وماذا كان يفعل جوارديولا؟!

لا لست مجنون وساخبركم لماذا.

عندما أتى جوارديولا لقيادة البارسا كان الفريق في ثبات من حيث الإدارة وليس عليه أي ضغوطات بجانب توافر عديد من اللاعبين الممتازين فمن المتوقع أن يحصد اكبر عدد من البطولة كل موسم.

على الجهة المقبلة نجد أن كومان أتى في فترة كلها اضطرابات ليست هناك إدارة والفريق في أزمة مالية طاحنة وكبر أعمار اللاعبين؛ بالمعنى الصحيح أن برشلونة انتهى ووقع مثل ميلان و اليونايتد سابقاً.

كومان كان في وضع لا يحسد عليه أبداً فقد قرر احد افضل اللاعبين مغادرة الفريق.

لا دفاع لا خط وسط لا هجوم لا روح لا أداء، كل هذه الأمور كانت تنذر بهلاك برشلونة، لكن ما كان من كومان إلا أن ترك تدريب هولندا وانجازاته معهم حتى يأتي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من تراث النادي العريق.

 

البداية:

كانت أولى خطوات كومان هو تجهيز الفريق لمرحلة ما بعد ميسي فوجدنا النجم الأرجنتيني على دكة البدلاء في مباريات عديدة.

 

تم تصعيد عدد كبير من اللاعبين الشباب من الفريق الرديف فأصبح معدل الأعمار ما بين 22 و 25 عاماً بعدما كان أكثر من 28.

 

أدرك كومان أنه لا سبيل البارسا في العودة سواء التركيز على الهجوم وترك الدفاع مستقبلاً.

 

فعلى عكس عادة الهولندي الذي كان يعمل على تحسين الدفاع وجدناه يعمل على الجانب الهجومي أكثر.

برايثويت
برايثوايت

وللمرة الأولى منذ سنوات عديدة تغيرت طريقة برشلونة فأصبحنا نرى خمسة لاعبين في خط الهجوم و ثلاثة في الدفاع.

 

لم تأتي هذه النتيجة ثمارها في بداية الموسم واضحى الكتالوني في منتصف جدول الترتيب.

 

ومع بداية النصف الثاني من الموسم ظهرت قوة برشلونة الحقيقية واستعداد الفريق نغمة التيكي تاكا التي افتقدها منذ زمن طويل.

وشاهدنا الفريق يعود في النتيجة مرة أخرى عندما يكون متأخراً بهدف او هدفين وفي بعض الأحيان ثلاثة.

 

براثيوايت الذي استقطبه النادي ليكون احتياطياً لسواريز  لم يكن له أي دور مع الفريق في الماضي، أصبح يسجل أهداف حاسمه ويصنع تارة أخرى.

 

دي يونج وجريزمان بعد ما خفت بريقها عاودا الوميض مرة أخرى وصارا يسجلون الأهداف كما هي عادتهم.

 

ولم يهمل كومان المستوى الدفاعي أيضاً فقد قام بتصعيد مانجويزا من الفريق الثاني.

وشاهدنا تحسن لأروخوا الذي حجز مكانه في التشكيلة الأساسية في كل مباراة.

 

ظهر ديست بأداءه المميز وأيضاً جوردي البا فبتنا نرى صناعة أهداف من العرضيات التي افتقدناها مسبقًا مع المدربين السابقيين.

لابورتا
لابورتا

رجوع لابورتا:

ومع عودة لابورتا مرة أخرى لرئاسة النادي ينتظر مشجعي الكتالوني كثير من الصفقات والتي أبرزها النرويجي هولاند والهولنديين ديباي و فينالدوم بالإضافة إلى اجويروا وديفيد البا كما ذكرت بعض الصحف العالمية.

 

فهل نرى عودة التيكي تاكا مجدداً؟

 

شاهد أيضاً

https://tamrira.com/2698-2/

تمريرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى