الاخبارتقارير

الدورى الأوروبي بين التطورات والتحديثات

 

كتبت: مريم صبري

 

جاءت محاولات التنظيم الذاتي إلى الهام  فكرة إنشاء دوري مستقل

تتنافس فيه كبرى الأندية مع بعضها بشكل مستمر بدلاً من انتظار أن تضعهم القرعة وجهاً لوجه في بطولات الأندية الأوروبية

 

وكان أكبر المتحمسين لإطلاق مبادرة السوبر الأوروبي الجديد هو  رئيس نادي ريال مدريد الإسباني “فلورنتينو بيريز”

الذي أراد من خلال تأييده لهذه الفكرة  أن يضمن  تواجه أكبر الفرق بعضها بشكل مستمر

مما يؤدى إلى وفرة عوائد مالية وترويجية كبيرة لأندية..

 

كعكة دورى أبطال أوروبا:

 

من جانب آخر ترى هذه الأندية الغنية صاحبة الجماهير والألقاب في صراعها مع الاتحاد الأوروبي

أنها هي من تقوم بصنع القيمة الفنية لدوري أبطال أوروبا وليس بقية الفرق المشاركة في البطولة.

 

وأنها سعت لسنوات للحصول على وضع مميز في البطولة  حيث تشارك في كل نسخة حالياً

من دوري الأبطال الفرق الأربعة الأوائل في دوريات إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا

وذلك في مقابل فريق واحد من بعض البطولات المحلية الأقل شعبية.

 

ورغم مشاركة هذه الفرق في دورى أبطال أوروبا هذا لم يكن كافياً لهم فمع تراجع مستوى بعض الأسماء صاحبة الجماهير مثل فريق “أرسنال وميلان”

دخلت هذه الأندية في مفاوضات عديدة مع الاتحاد الأوروبي للحصول على بعض المقاعد المستمرة لها في البطولة الأوروبية

 

وجاء ذلك دون النظر إلى أدائها في الدوري المحلي ولكن هذا  في إطار خطط الاتحاد

لتوسيع البطولة لتشمل مشاركة 36 فريقاً بدلاً من 32 فريقاً بنظام الدوري وليس بنظام المجموعات

واستغرقت هذه الفكرة مفاوضات مطولة  مع ممثلي هذه الأندية الكبرى

 

في سياق متصل تأتي أهمية هذا الأمر بعد أن أعلن 1إثنا عشر ناديًا  عن تنظيمهم لهذه  البطولة  التي ستكون منعزلة عن دوري أبطال أوروبا كما أنها لا تخضع لسلطة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

 

على الصعيد الآخر أعربت الحكومة الإسبانية عن معارضتها لدوري السوبر الأوروبي الجديد وطالبت الأندية المنشقة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي ورابطة الدوري الإسباني وقنها تعتقد أنها اسست دون موافقة المنظمات الرياضية والعالمية .

 

بطولات يهددها السوبر ليغ:

وتوفر هذه البطولة تواجد  فرصة الحصول على مواجهات كبرى بين أقوى الفرق الأوروبية بشكل متواصل ودائم

مما يقدم للمشاهد سلسلة متواصلة من أفضل ما يمكن مشاهدته في عالم كرة القدم.

وهذا يؤدى إلى زيادة عوائد البث التلفزيوني وشعبية الرياضة لدى المشاهدين في رأي رئيس نادي يوفنتوس الإيطالي أندريا أنييلي

 

وهذا سوف يفرض على الأندية ضرورة توفير المزيد منها وهو ما يخضع للعديد من العوامل في دوري الأبطال  بينما يبدو أمراً مضموناً في مقترح السوبر ليغ

ولكن لهذه المبادرة تأثير أخر ربما يتعلق بمدى جاذبية فكرة تكرار المواجهات الكبرى لدى المشاهدين هل ستبقى قيمتها  إذا تكررت المواجهة ثلاث أو أربع مرات كل عام

وكيف يمكن أن تصل هذه المباريات إلى عدد كبير من الجمهور دون أن يصيب الجمهور بالملل والتشبع القروي من كثرتها.

فلبطولة في ثوبها الجديد ربما تهدد مستقبل بطولات كأس العالم والأمم الأوروبية وهذا في ظل منع لاعبي فرق السوبر الأوروبي الجديد من المشاركة في هذه البطولات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى